Verification: a6ffe190ab3e84dd

تحديات الأمن السيبراني ضمن نقاشات منتدى دولي في الرياض

0

ينطلق، اليوم، في العاصمة السعودية الرياض المنتدى الدولي للأمن السيبراني في دورته الأولى، وسط مشاركة محلية وعالمية، وفي ظل نقاشات يفرضها التقدم التقني الذي يفتح تحديات واسعة أمام الموجة الرقمية العالمية.

ويهدف المنتدى الذي يُعقد تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى استكشاف وإيجاد آفاق جديدة للتعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني، وصياغة المبادرات الدولية وتبادل الخبرات والتجارب بين الدول في هذا المجال البالغ الأهمية.

وأوضح الدكتور عباد العباد المسؤول عن التواصل الإعلامي في الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، أن المنتدى يسعى كي يكون للمملكة دور ريادي في صنع خريطة الأمن السيبراني على المستوى العالمي.

وقال خلال لقاء تعريفي بالمنتدى، أمس: «سيتم التركيز على استكشاف فرص معالجة التحديات السيبرانية، وتطوير صناعة الأمن السيبراني عالمياً ومحلياً، إلى جانب تحفيز الأبحاث المتعلقة ببناء القدرات وحماية التقنيات الناشئة».

ويعد مجال الأمن السيبراني، اليوم، إحدى الأولويات الاستراتيجية على المستوى العالمي في ظل تزايد التحديات والتهديدات والمخاطر السيبرانية التي تواجهها الدول والمؤسسات والمنظمات والأفراد على حد سواء.

وقال العباد في هذا الإطار: «المنتدى إحدى الفعاليات الموجّهة إلى العالم من خلال مبادراته وتعزيزه للتعاون الدولي في ظل تزامنه مع رئاسة السعودية لمجموعة العشرين هذا العام، كما يأتي في ظل الجهود الحثيثة التي تبذلها جميع قطاعات الدولة للمساهمة في (رؤية 2030) لتعزيز مكتسباتها التنموية والاجتماعية والاقتصادية».

وأشار الدكتور العباد إلى أن السعودية تنبهت إلى أهمية الأمن السيبراني وحماية الفضاء السيبراني مبكراً وعليه أنشأت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني سعياً للوصول إلى فضاء سيبراني سعودي يحقق أعلى معايير الأمن والموثوقية الدولية، ويدعم استثمار الفرص الاقتصادية والتنموية العديدة التي تتيحها التغيرات التقنية المتسارعة.

ويركز المنتدى الذي يستمر يومين بمشاركة 147 متحدثاً من 48 دولة يمثلون 62 جنسية، على التهديدات السيبرانية وسبل اكتشافها والحد من الحوادث السيبرانية، بالإضافة إلى تعزيز جهود التعاون الدولي بمشاركة المعلومات وتبادل التجارب والخبرات بين الدول حول طبيعة التهديدات السيبرانية وطرق التعامل معها.

وحسب برنامج المنتدى، ستتم أيضاً مناقشة دور العنصر البشري في المجتمع السيبراني وتأثيره البارز كمحور مهم للغاية، والتقنيات الناشئة التي تشمل الذكاء الصناعي وإنترنت الأشياء والحوسبة الكمية وشبكات الجيل الخامس وسلاسل الكتلة، وكيفية حماية تلك التقنيات.

وكشف رئيس التواصل الإعلامي في الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، أن المملكة تقدمت في مؤشر الأمم المتحدة في الأمن السيبراني إلى المركز 13 عالمياً، وحققت المركز الأول عربياً وفي منطقة الشرق الأوسط.

وتعد الهيئة الوطنية للأمن السيبراني الجهة المختصة بالأمن السيبراني والمرجع الوطني في شؤونه، وتهدف إلى تعزيز وحماية المصالح الحيوية للدولة وأمنها الوطني والبنى التحتية الحساسة والقطاعات ذات الأولوية والخدمات والأنشطة الحكومية.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

gtag('config', 'UA-157517082-1'); Verification: a6ffe190ab3e84dd