Verification: a6ffe190ab3e84dd

شركتا هيونداي وكيا تعلقان بعض خطوطهما الإنتاجية وسط أزمة فيروس كورونا الجديد

0

سيئول، 4 فبراير (يونهاب) — أعلنت شركة “هيونداي موتور” -أكبر شركة لصناعة السيارات في كوريا الجنوبية- وشقيقتها “كيا موتورز” اليوم الثلاثاء عن تعليق بعض خطوط التجميع للشركتين في البلاد، بسبب نقص بعض الأجزاء من الصين، وسط انتشار فيروس كورونا الجديد.

وقال متحدث باسم الشركة في مكالمة هاتفية إن شركة “هيونداي موتور” أوقفت خطوط التجميع التي تنتج موديلات سيارة “جينيسيس” السيدان، في مصنعها الخامس الواقع في “أولسان”، على بعد 414 كم جنوب شرق سيول، اعتبارًا من اليوم الثلاثاء.

وقال أيضًا: “تجري الشركة واتحاد العمال مشاورات من أجل التعليق المحتمل لخطوط إنتاج إضافية في مصانع ‘أولسان’ الأخرى، وهذا يتوقف على التطورات المستقبلية لفيروس كورونا”.

يُذكر أن “هيونداي موتور” لديها سبعة مصانع محلية: خمسة منها في “أولسان” وواحد في “آسان” وواحد في “جيونجو”، و10 مصانع في الخارج: أربعة منها في الصين، ومصنع واحد في كل من الولايات المتحدة والتشيك وتركيا وروسيا والهند والبرازيل. وتصل السعة الإنتاجية لجميع المصانع إلى 5.5 مليون سيارة.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني تم إرسالها إلى العمال في مصانع “أولسان” أمس الاثنين، صرح نائب الرئيس “ها إيون تيه” -رئيس المصنع الرئيسي للشركة- أن تعليق بعض خطوط تجميع السيارات “أمر لا مفر منه”، لأن مزودي قطع الغيار الكوريين في الصين علَّقوا الإنتاج بسبب القيود التي فرضتها الحكومة الصينية على عمليات المصانع، وسط المخاوف من انتشار الفيروس الجديد.

كما بدأت شركة “كيا موتورز” -التي تمتلك شركة “هيونداي” 34% منها- في خفض الإنتاج في مصانعها في “هواسونغ” و”كوانغ جو” خارج سيئول لنفس الأسباب، وفقًا لاتحاد العمال.

ولم تقدم الشركة تفاصيل حول تعليق خطوط التجميع.

ولدى شركة “كيا” ثمانية مصانع محلية: مصنعان في “كوانغ ميونغ” وثلاثة مصانع في “هواسونغ” وثلاثة في “كوانغ جو”، وسبعة مصانع في الخارج: ثلاثة في الصين ومصنع في كل من الولايات المتحدة وسلوفاكيا والمكسيك والهند. وتصل سعتها الإنتاجية إلى 3.84 مليون سيارة.

يُذكر أن شركتي “هيونداي” و”كيا” تشكِّلان سويًّا خامس أكبر منتج للسيارات في العالم من حيث المبيعات، وتشعر الشركتان بالقلق من النقص الكبير في أجزاء السيارات الواردة من الموردين الكوريين في الصين.

وقد تؤدي الآثار الناجمة من انتشار الفيروس إلى توجيه ضربة أخرى للشركتين اللتين عانتا من انخفاض المبيعات في الصين -أكبر سوق للسيارات في العالم- خلال السنوات الثلاث الماضية، حيث تأثرت مبيعات شركات صناعة السيارات في الصين بصورة كبيرة بسبب التوترات السياسية بين سيئول وبكين، في أعقاب نشر نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي المتطور “ثاد” في كوريا الجنوبية في عام 2017.

كما انخفضت مبيعات الشركتين في الصين بنسبة 22% في العام الماضي، لتصل إلى 909 ألف وحدة مقارنةً بمليون و161 ألف وحدة في العام السابق له.

وفي أبريل من العام الماضي، أغلقت “هيونداي” أحد مصانعها الخمسة في الصين، كما أوقفت شركة “كيا” أحد مصانعها الثلاثة هناك بسبب انخفاض الطلب.

ومنذ ظهور فيروس كورونا الجديد في مدينة “ووهان” الصينية في أواخر العام الماضي، توفي 425 شخصًا على الأقل وأصيب أكثر من 20 ألف شخص في الصين، اعتبارًا من اليوم الثلاثاء، ووصل الفيروس إلى 24 دولة، ومن بينها دول بعيدة عن الصين كالولايات المتحدة.

وقد أبلغت كوريا الجنوبية حتى الآن عن 15 حالة مؤكدة للإصابة بفيروس كورونا الجديد، اعتبارًا من اليوم الثلاثاء.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

gtag('config', 'UA-157517082-1'); Verification: a6ffe190ab3e84dd