عاجل
صحيفة أسيوط

المدير التنفيذى لـ”النقد الدولى” يوجه التحية للرئيس السيسي بسبب منتدى شباب العالم

27


وجه الدكتور محمود محيى الدين، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي، التحية لمنظمى النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، مؤكدًا أنه أصبح لديه قدرة كبيرة على الحشد وتنظيم الشباب.


 


وأضاف محيى الدين، خلال حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المذاع على قناة مصر الأولى، اليوم الخميس، أن المشاركة الدولية في المنتدى واسعة النطاق سواء من مؤسسات دولية أو بمشاركة شبابية أو جهات القطاع الخاص والمجتمع المدني في مصر وخارجها. 


 


ووجه المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، التحية للرئيس عبد الفتاح السيسي، بسبب حرصه على حضور الجلسات والمشاركة في النقاش، لافتًا إلى أنه التقى مجموعة من المؤسسات الدولية لمدة ساعتين، لمناقشة الأوجه المختلفة للمساندة والمساعدة وتقديم التمويل الميسر منخفض التكلفة والمشاركة بالمعرفة والمساعدة في بناء القدرات وتوفير الخبرة والحلول المختلفة لعدد من القطاعات الحيوية. 


 


وأوضح المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي: “التركيز الآن على توفير اللقاحات والتعافي ومنع الأزمات الاقتصادية من الاستمرار وأن يكون هناك قدرة عالية على احتواء مشكلات المديونية قبل أن تتحول إلى أزمات ديون”.


 


وقال الدكتور محمود محيى الدين، إن تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي بالإضافة إلى إجراءات إصلاحية سابقة على الأزمة وضخ استثمارات في مشروعات البنية الأساسية ومحاولات علاج مشكلات قطاعية كثيرة ساعد الاقتصاد المصري على مواجهة جائحة كورونا.


 


وأضاف محيى الدين، أنّ مصر كانت من الدول القليلة في العامين الماضيين التي استطاعت الحفاظ على معدل نمو اقتصادي حقيقي موجب، لافتًا إلى أن معدل النمو الاقتصادي في العام المالي الجديد مُقدر أن يقدر بنحو 4.9% في بعض التقديرات، و5.5% في تقديرات أخرى، وقد يصل إلى 5.7% في تقديرات دولية ثالثة. 


 


وتابع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة: «الدولة المصرية بذلت جهودا كبيرا في مشروعات الطاقة والبنية الأساسية والمدن الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة وتطوير عدد من المناطق الاستثمارية وكل ذلك كان مهما للغاية في تجهيزات البنية الأساسية». 


 


وشدد الدكتور محمود محيى الدين المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي، على أهمية استكمال الاستثمارات العامة بالشكل المطلوب في المستقبل بنحو 20%، أما الاستثمارات الخاصة فإنها في حاجة إلى المضاعفة 3 مرات.

اترك تعليقا