عاجل
صحيفة أسيوط

“أبطال”.. عن السينما السعودية ومقاييس الصناعة والمستقبل | رأي

21


(ملحوظة: كان من المفترض أن يتناول المقال فيلم “أبطال” بالتفصيل، لكن ما أضاءه الفيلم من نقاط أشمل تتعلق بالصناعة جعل الكتابة تبتعد عن الهدف الأولى، فاعتذر مبدئيًا لصناع الفيلم عن ذلك)

ثلاثة أحداث سمحت الظروف لكاتب هذا المقال بحضورها خلال ثلاثة أيام متتالية، على هامش إقامة الدورة الأولى من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في مدينة جدة. أحداث متفرقة لكن تجمعها مظلة واحدة تدعو للتفكير والتأمل. أولها لقاء مفتوح مع عبد الله آل عياف، رئيس هيئة الأفلام السعودية، مع مجموعة من حضور المهرجان، أغلبها من السينمائيين السعوديين لمناقشة سياسة الهيئة واقتراحاتهم لتطوير أنشطتها.

الحدث الثاني هو اجتماع عدد من السينمائيين العرب مع عميدة جامعة عفت، أول جامعة في السعودية قامت منذ سنوات بتدريس السينما للفتيات. الاجتماع مع الخبراء الذين اسمتهم الجامعة “المجلس الاستشاري لقسم الفنون السينمائية” كان هدفه أخذ المشورة بشأن توسع الجامعة، والتي ستفتح أبوابها للذكور بعدما كانت مقتصرة على الإناث، بتحويل قسم الفنون السينمائية إلى كلية مستقلة تخرج صانعات وصناع أفلام، تكون الأولى من نوعها في المملكة.
أما الحدث الثالث، والذي وضع إطارًا لكل ما سبق وكان دافعًا أساسيًا للكتابة، فكان مشاهدة الفيلم السعودي الجديد “أبطال”، عبر رابط خاص سمح صناع الفيلم لي من خلاله مشاهدة عملهم الذي نفدت تذاكر عرضه في البحر الأحمر فلم أتمكن مشاهدته. وهو فيلم سعودي الأحداث والأبطال والتفاصيل، لكنه من إخراج مخرج إسباني هو مانويل كالفو، الذي ينفذ فيلمه الطويل الأول بعد عدة أفلام قصيرة ناجحة، وعمله كمساعد مخرج في النسخة الأصلية للفيلم، والتي تحمل الاسم نفسه “Campeones”.

حكاية قياسية

حكاية الفيلم عن مدرب كرة قدم شاب، ينتظره مستقبل كبير لولا عجزه عن التحكم في عصبيته الزائدة، مما يجعله يتعرض للإيقاف ويُجبر على إدارة فريق من المراهقين المنتمين لحالات مختلفة من طيف التوحد، لتنكشف في البداية رجعية تفكير البطل الذي يتطير من المتوحدين ويتعامل معهم باستعلاء، قبل أن تتطور علاقته بالفريق ليؤثر أعضاء الفريق فيه ويترك أثرًا فيهم.

أي إننا أمام حكاية قياسية تمامًا، فيلم مصاغ وفقًا لقالب معتاد، ليس فقط لأنه نسخة عربية من عمل إسباني، ولكن لأن بناء الحكاية نفسها يقوم على النموذج المعتاد للفيلم الكلاسيكي ذي الفصول الثلاث، ملتزمًا بكافة القواعد التي يرددها محاضرو السيناريو عن بناء الشخصية ورحلة البطل وغيرها من القواعد التي يحلو للمغامرين من صناع السينما تحطيمها بشكل خلّاق.
فلماذا إذن يثير هذا الفيلم البسيط التفكير بل والشجون؟ وما الذي يجمع بينه وبين اللقاءين المذكورين في جدّة؟

صناعة تتشكل

السر يكمن في كون الفيلم والهيئة والجامعة كلها تنويعات لعنوان واحد هو الطفرة السينمائية في السعودية، أو للدقة في صناعة السينما السعودية المأمولة. وتخصيص الحديث عن الصناعة هنا ضروري، لأن التجارب المختلفة للسينما في الدول العربية، بل وفي العالم كله، تخبرنا أن هناك دائمًا نوعين من المجتمعات السينمائية: بلاد تمتلك صناعة سينمائية وبلاد تمتلك صناع سينما.

ليس هناك أي تلاعب بالألفاظ، فثمّة دول مثل فرنسا ومصر والهند ونيجيريا، والولايات المتحدة بطبيعة الحال، لديها صناعة سينما راسخة، تمتلك آليات التمويل والإنتاج والتوزيع، لها سوقها الخاص الذي لا يمنعها من التمدد خارجه. بينما تكتفي بلدان أخرى بامتلاك عدد من صناع السينما، الذين قد يبلغ بعضهم قمة النجاح الدولي دون أن ينعكس ذلك على وجود صناعة حقيقية في وطنه، فكون محمد الأخضر حامينا هو العربي الوحيد المتوّج بسعفة كان الذهبية لم ينجح في تأسيس صناعة سينمائية في الجزائر، وترشح ناجي أبو نوّار للأوسكار لم يخلق صناعة سينما أردنية بعد، بينما تعيش السينما التونسية خلال العقد الأخير بوضوح حالة نضج وانتقال تدريجي من وضع الصنّاع إلى وضع الصناعة.

المملكة العربية السعودية راغبة في التوسع سينمائيًا كما تتوسع في كل الأنشطة الثقافية والترفيهية التي كان أغلبها محظورًا حتى وقت قريب، وهذا التوسع يتضمن الأشكال المعتادة من تخصيص برامج لدعم الأفلام وتأسيس مهرجان سينمائي دولي. لكن ما سقط سهوًا في بعض التجارب المشابهة، وتحاول السعودية تفاديه، هو أن الضمان الحقيقي لخلق صناعة وطنية، لا سيما في مجتمع ضخم ومتنوع مثل المجتمع السعودي، يتلخص في التأسيس لفكرة التنوع الفيلمي، فليست الأفلام العميقة والمعقدة بقادرة وحدها على خلق صناعة، بل في واقع الأمر تعيش هذه الأفلام في أغلب الأحوال على هامش الصناعة.

فوجود أفلام جماهيرية ناجحة، تحقق أرباحًا مادية تكفل لعجلة الصناعة الاستمرار في الدوران بشكل ذاتي دون الحاجة للارتكان إلى الدعم الحكومي للأبد، بل وتسمح بوجود فائض يتيح للمواهب الآتية بأصوات مغايرة للسائد أن تجد من يتحمس لها ويموّل أعمالها، بل ويوزعها لمساحات العرض المختلفة، ويكفي إنه حتى يومنا هذا تُباع أغلب أفلام المهرجانات المصرية للقنوات الفضائية ضمن باقات أفلام تجارية لا يمثل الفيلم المغاير فيها سوى عنوان إضافي لقائمة جاذبة أكثر لجمهور المحطة.

صورة

قيمة الفيلم المتوسط

يعيدنا هذا لقيمة وجود أعمال مثل “أبطال”، أفلام متوسطة الإنتاج والطموح، ممتعة وصالحة للمشاهدة من أوسع قطاع جماهيري ممكن، لا هي بالأفلام الضخمة التي تحتاج عشرات الملايين لتنفيذها مستهدفة تحقيق المئات، ولا هي بالأفلام المستقلة ذات الصوت الخاص الذي يخاطب جمهورًا هامشيًا ويصعب أن تحقق نجاحًا ماديًا يُذكر. باختصار: أفلام كالتي صنعت تاريخ السينما المصرية، دراما اجتماعية وأسرية وحكايات رومانسية وكوميدية، النوع الذي يتضاءل وجوده في السينما المصرية يومًا بعد يوم للأسف الشديد.

السينما المصرية تسير خلال العقدين الأخيرين بعجلة متسارعة نحو وضع مختل، تنقسم فيه إلى صناعتين متوازيتين، الأولى صناعة هائلة الحجم، تقوم على حفنة من نجوم الصف الأول (كريم عبد العزيز وأحمد عز وأمثالهما)، يتكلف كل فيلم منها ميزانية هائلة، لكنها ميزانية مؤهلة للاستعادة مضاف إليها مكاسب إضافية تتيح تكرار التجربة ببذخ أكبر وطموح تجاري أعلى.
أما الصناعة الثانية فهي لسينما غير سائدة، يتم تمويلها من مصادر متعددة اعتمادًا على برامج المنح وصناديق الدعم الثقافية، لتصنع أفلامًا أكثر عمقًا، تفضلها المهرجانات، لكنها بلا تأثير يذكر لدى المشاهد العادي الذي ينفر منها في أغلب الأحوال.

وبين الصناعتين اللتين تسيران بشكل متواز لا يتقاطع، تكاد تختفي أفلام مثل “أم العروسة” أو “سواق الأتوبيس” أو حتى “سهر الليالي”، الأفلام الإنسانية البسيطة المصنوعة بجودة مرتفعة بميزانيات مقبولة مع نجوم محبوبين، باختصار المزيج الذي يقدم للمشاهد لحظات من المتعة والتعاطف والتأثر والتفكير، دون لهاث وراء المطاردات والمؤثرات الخاصة، ولا مقاومة للنوم مللًا داخل قاعة العرض. وفي 99% من الحالات تأتي التجارب لعمل أفلام مشابهة خارج الصناعتين سابقتي الذكر، رديئة مثيرة للشفقة أكثر من أي شيء آخر.

الأبطال وما يعنونه

في “أبطال” ستجد هذا بوضوح: بطل محبوب هو ياسر السقاف، لا يخشى على جماهيرية مرتبطة بصورة ذهنية، ولا يخجل في أن يظهر في بداية الفيلم في صورة ذكورية منغلقة مقيتة، قبل أن يخوض رحلة إنسانية رقيقة من ممثلين يدخلون القلوب من أول لحظة، لا تكتفي بخروجه منها وقد صار شخصًا أفضل، بل تدفعنا كمشاهدين للتفكير في العالم من مدخل بالغ العذوبة.

صورة

(تحذير: هناك حرق لنهاية الفيلم في السطور التالية).

ففي المشاهد الأخيرة للفيلم، وبعدما يخسر الفريق البطولة بشكل درامي في اللحظات الأخيرة، وبينما يشعر البطل بالحنق ويحاول كتم إحباطه، يأتي إليه أحد اللاعبين مهنئًا بالمكسب، فيرد عليه متسائلًا عن أي مكسب يقصد وقد خسروا للتوّ، فيرد المراهق الجميل ببراءة مذهلة في حكمتها: “كسبنا المركز الثاني!” عبارة على بساطتها قادرة على فتح طاقة من النور، وزرع فكرة إنسانية في العقول ملخصها أن الحياة تحتمل أكثر من فائز.

نعود لنقطة بداية المقال، وهو أن عرض هذا الفيلم في مهرجان البحر الأحمر، والذي عرض أيضًا أفلامًا سعودية جماهيرية ضخمة الإنتاج مثل “تمزّق” وأخرى مستقلة بعيدة عن التجارية مثل “قوارير”، وتزامنه مع حضور اجتماعات تكشف اهتمامًا مؤسسيًا على أعلى مستوى بخلق صناعة محلية منفتحة ومتطورة، وصياغة أكاديميا سينمائية تهدف لمحاكاة برامج التعليم السينمائي في أكبر جامعات العالم، كلها أمور تجعلنا نقول إن السعودية تعود بعد غياب، وإن ثمّة سينما كبيرة، فنيًا وجماهيريًا، قيد الإنجاز حاليًا في المملكة. بينما تؤكد كل المؤشرات – للأسف الشديد – أن الصناعة المصرية الرائدة ذات التاريخ العريق، قد صارت يتيمة مهددة بالتقويض في أي لحظة، لأن أحدًا لا يناقش استراتيجياتها (إن وجدت)، ولا يطوّر تعليمها المتأخر عن زمنه بعقود، ولا يصنع أفلامًا مثل “أبطال” لن تجمع مائة مليون جنيه من شباك التذاكر، لكنها لن تدفع مشاهدها للنعاس خلال العرض كذلك!

لا يفوتك- نجوم أحببناهم لن يحضروا معنا 2022 أخذوا معهم جزءا من قلبونا وذكرياتنا

اقرأ أيضا:

“ستروين” تسحب إعلان عمرو دياب بعد اتهامات بانتهاك الخصوصية والتحرش

ورم سرطاني نادر..سمية الألفي تكشف تطوارت حالتها الصحية

حلمي بكر عن حمو بيكا: بتكلموني على صرصار زي دا؟!

غادة عبد الرازق: شيرين متعودة على الأزمات لكن وقعتها خضتنا

حمل آبلكيشن FilFan … و(عيش وسط النجوم)

جوجل بلاي| https://bit.ly/3c7eHNk

آب ستور| https://apple.co/3cc0hvm

هواوي آب جاليري| https://bit.ly/3wSqoRC

اترك تعليقا