عاجل
صحيفة أسيوط

محسن يوقف 41 ألف سهم لتسع شركات في سوق الأوراق المالية

21

أوقف فاعل خير وقفاً استثمارياً جديداً، وهو عبارة عن عدد (645 40) سهماً لدى عدة شركات، صرح بذلك المهندس حسن بن عبد الله المرزوقي مدير إدارة الاستثمار بالإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأضاف بأن الواقف اشترط أن يكون وقفه تحت نظارة الإدارة العامة للأوقاف، واشترط في صرف ريعها كما نص عليه في حجته الوقفية كالتالي: «لوجه الله تعالى، وقفاً ناجزاً لا يباع ولا يوهب ولا يورث، ليصرف ريعه على المصرف الوقفي لرعاية الأسرة والطفولة، والاستثمار لصالح الوقفية… مناصفة بينهما».وأردف مدير إدارة الاستثمار بأن الشق الاستثماري الذاتي للوقفيات توجه كريم جديد تبناه واقفون كرام، وشجعت عليه الإدارة العامة للأوقاف، نظراً لما تحققه الاستثمارات الذاتية للوقفيات من ثقل مؤثر في دعم وتنمية واستمرار كل وقفية في عملها وأدائها على المدى الطويل، علاوة على كونها في النهاية ستصب لصالح المستفيدين أنفسهم.

وأضاف بأن وقفية المحسن الكريم الذي لم يسبق له أن أوقف شيئاً من أمواله من قبل، تشتمل على أسهم عدة شركات طبقاً للجدول التالي:


تفاصيل عدد الأسهم الوقفية مع بيان الشركات الخاصة بها:

وأوضح المهندس حسن المرزوقي بأن الإدارة العامة للأوقاف لم تغفل البعد الاجتماعي في عملها لذا أنشأت المصرف الوقفي لرعاية الأسرة والطفولة، الذي يعد أحد المصارف المهمة المتخصصة، والتي توجه الاهتمام نحو الأسرة باعتبارها لبنة المجتمع الأولى ونواة تماسكه وترابطه، والطفل هو حجر الأساس لأية أمة تريد النهوض والتقدم، ويقوم المصرف بتقديم إعانات مختلفة للأسر المحتاجة وتوفير الحلول المناسبة للمشكلات الاجتماعية والنفسية، والتعاون مع الجهات ذات الاختصاص لتنفيذ برامج مشتركة في مجال الطفولة والأمومة، والاستفادة من مختلف الوسائل الإعلامية، من أجل خدمة قضايا الأسرة، والمساهمة في عقد الدورات والندوات الاجتماعية والمهنية لإرشاد الأسر ورعايتها.

وأردف رئيس قسم الاستثمار بأن الواقف الكريم أوقف أسهمه لوجه الله تعالى رجاء ثوابها وذخرها، وأجرها في الدنيا والآخرة، لذا فإن الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حريصة أشد الحرص في المحافظة على الوقف والسعي إلى تنميته بمختلف السبل الاستثمارية الشرعية المتاحة بما يضمن ديمومة أجر الواقف وبقاء أصل المال.

وأضاف بأن الله تعالى رغب في الإنفاق في سبيله، وأعظم الأجر والثواب لمن بذله لوجهه وأخلص فيه، قال تعالى: ﴿ مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾.


وأوضح مدير إدارة الاسثمار بأن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية هي الناظر العام على جميع الأوقاف في البلاد، وتعتبر الإدارة العامة للأوقاف هي الجهة المختصة والمعنية بالإشراف على الأوقاف، ومن مهامها: اقتراح السياسة العامة لإدارة واستثمار أموال الأوقاف، وتطويرها وتنمية إيراداتها على أسس اقتصادية، ووضع النظم الكفيلة بذلك، وإدارة شؤون الأوقاف والإشراف عليها بما يكفل تحقيق أهدافها، علاوة على اقتراح نظام لصرف عائدات الأوقاف على أوجه الوقف أو البر المختلفة، وتمويل إنشاء وتشغيل المشاريع الوقفية، وتسجيل الأوقاف وإصدار الحجج الوقفية واعتمادها، والإشراف على الأموال الموصى أو المتبرع بها لمصارف البر.


ونوه المهندس حسن المرزوقي إلى أن العمل الوقفي يعد من أجل صور الشراكة المجتمعية، والتي يثقل بها العبد ميزانه في حياته وبعد مماته، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له). داعياً أهل الخير الراغبين في أن يكون لهم وقف ريعه على أحد المصارف الوقفية، ويكون لهم صدقة جارية وأجراً محتسباً إلى يوم القيامة أن يبادروا بالوقف عبر طرق الوقف المختلفة:

– الوقف أون لاين باستخدام البطاقة البنكية من خلال موقع الإدارة العامة للأوقاف:


awqaf.gov.qa/atm

– خدمة عطاء عبر الجوال على الرابط:

awqaf.gov.qa/sms

– التحصيل السريع على الرقم

: 55199996 و 55199990.

– الخط الساخن: 66011160.

اترك تعليقا