عاجل
صحيفة أسيوط

“كل ما أغني” نواة حبهما والشائعات والتسجيلات طاردتهما حتى انفصلا.. القصة الكاملة لحسام حبيب وشيرين عبد الوهاب | خبر

21


ما زالت أزمة النجمة شيرين عبد الوهاب وزوجها حسام حبيب الأكثر تداولاً على الساحة الفنية وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أكدت المطربة خبر انفصالها عن زوجها بعد انتشار أخبار طلاقهما.

ويرصد موقع Filfan.com في السطور التالية قصة حسام حبيب وشيرين منذ بدايتها حتى النهاية التي أعلنت عنها المطربة.

عقد قران الثنائي كان في عام 2018 وكان بداية قصة الحب نشأت في الديو الغنائي الذي جمع شيرين وحبيب بعنوان “كل ما غني” عام 2017 فكان نواة لقصة حب طويلة.

شهدت البداية الكثير من التردد من قبل شيرين عبدالوهاب، بسبب ابنتيها وتخوفها من فقدان حضانتهما، إلا أن حسام حبيب كان يحاول بكل الطرق تذليل كل العقبات أمام زواجه منها حتى أنه قام في عيد ميلادها الأخير بدعوة طليقها الموزع والملحن الموسيقي محمد مصطفى، لحضور حفلها والاحتفال مع ابنتيهما بعيد ميلاد شيرين وسط جمهورها في الأردن.

وجعل حسام حبيب كل حياته تحت تصرف شيرين بشكل كامل، ونسي أنه فنان مثلها، وكان مرافقا لها في كل أعمالها وتعاقدها وحفلاتها الفنية بدول العالم، ليتزوجا يوم 7 أبريل 2018 بعد الكثير من الأنباء التي أفادت بوجود علاقة حب تجمعهما، وكانت البداية من صورة نشرها والد المطرب يشير فيها إلى أن المطربة هي عروسة زوجته، ليخرج بعدها حسام حبيب وينفي هذا الكلام، حتى أقاما حفل زفافهما بالفعل يوم السبت 7 أبريل.

وحكت شيرين عبد الوهاب في لقائها ببرنامج “تخاريف” مع وفاء الكيلاني عام 2019 كيف تحولت الصداقة بينها وبين حسام حبيب إلى حب ثم زواج، وقالت إنها كانت تعاني من أزمة نفسية كبيرة، ووقف حسام حبيب إلى جانبها وكان دائما معها.

وتقدمت شيرين لطلب الزواج من حسام وعن هذه القصة قالت أنه ذات يوم دعاها على العشاء وحينها رأته كحبيب وليس كصديق ووجدت نفسها تطلب منه الزواج وكان رد فعله أن قال لها أنها لو أمهلته بعض الوقت كان ليطلب يدها.

وبعد الزواج بعامين طاردت شائعة الحمل شيرين عبد الوهاب استنادًا على صورة ظهرت فيها مع حسام حبيب وهو يضع يده على خصرها وزيادة في الوزن، وأنباء عن إلغاء حفل كان من المفترض أن تحييه، وسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

شيرين لديها ابنتين من زواج سابق هما “مريم” و”هنا” وضعتهما في أمريكا، مما جعل التكهنات تدور حول تكرارها لنفس الأمر مع مولود جديد من زوجها حسام حبيب، وهو ما نفته شيرين بعد ذلك مؤكدة أنها عانت من مشاكل صحية بالرحم وخضعت لجراحة مما جعلها عرضة لاكتساب بعض الوزن نافية كل ما تردد عن أنباء هذا الحمل.

ترددت هذه الشائعات في بدايات يونيو الماضي، حيث تداول البعض أنباء عن شجار نشب بين شيرين وزوجها، في محل إقامتهما بإحدى فيلات الرحاب بالقاهرة الجديدة، كما استعانت شيرين بصديقها أحمد سعد للتدخل لإنهاء الشجار.

ظل حسام حبيب وزوجته شيرين يردان على هذه الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال حساباتهما الرسمية، وهو الأمر الذي استدعى دخول شيرين مرة أخرى إلى عالم السوشيال ميديا بعد قرار اعتزالها.

وعبر حسابه على موقع التغريدات Twitter أعاد حسام حبيب نشر النفي الذي كتبه شقيق شيرين عبد الوهاب عن خلافها، ثم علق بآية قرآنية وهي:”فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا”.

من جانبها نشرت شيرين صورة جديدة ظهرت خلالها في أحضان زوجها، وعلقت كاتبة: “زي ما انتوا شايفين مبنبطلش خناق… حبه جنة”.

مرة أخرى، جدل كبير أثير بعدها بأيام حول انفصال شيرين عن حسام حبيب، بسبب الاحتيال على أموالها، وسحبه لأرصدة كبيرة من حساباتها بموجب التوكيل العام الذي منحته إياه.

ولكن في أول تعليق لها على الأزمة، كتبت شيرين عبر حسابها على Twitter في تويتة قصيرة: “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. إحنا بألف بخير”.

وفي يونيو من عام 2021 انتشر تسجيل صوتي منسوب لوالد حسام حبيب، تحدث خلاله عن تحكم ابنه في حساباتها البنكية، وتخطيطه للزواج سرا من أخرى، وأثار هذا التسجيل ضجة كبيرة، في ظل صمت الثنائي وعدم تعليقهما على أي شيء.

ثم خرجت شيرين لترد بقوة فى تسجيل صوتى على التسريبات وقالت في الجزء الأول من التسجيل التي نشرته عبر حسابها على تويتر، قائلة: “عاوزة أطمن كل الناس على صحتى أنا كويسة وحسام زوجى إنسان من أنضف رجالة الدنيا ومتربى وبيحبنى أكتر من نفسى وميستهلش منكم كم القساوة دى عشان أنتوا متعرفهوش، هو بنالى شخصيتى ورجعلى ثقتى بنفسى لما كنت مدمرة وحسام بيحبنى أنا وبناتى ومن ساعت متجوزنى معملش أي حاجة، الست حماتى اللى ربت راجل ست عظيمة وأدعو ليا أنا وحسام بالذرية الصالحة وحسام نقى ونظيف”.

وتابعت فى الجزء الثانى من التسجيل: “الفيزا بتاعتى مش معاه وكل الكلام مش مظبوط لأنى كلى كده بتاعته زوجى راجل من عيلة وعيلة محترمة أوى ومقبلش أن حد يكلم عليه كده ولا هو ولا والدته، وحسام راجل مفيش زيه بقالنا 4 سنوات متجوزين ولو كان عاوز يستفيد منى كان عامل أغنية سينجل وكل الناس بتختلف وبتتخانق عادى وحسام بيحبنى وحاسة معاه بالأمان كفاية أنه طلع من حياتى كل الناس اللى بتستغلنى وطلع كل الثعابين والحاجات الفاسدة”.

كما رد الفنان حسام حبيب، على التسجيل الصوتى متوعدا من فعل ذلك بأنه سيدفع الثمن بالقانون، قائلا فى الفيديو: “أنا مش عارف أقول إيه المفروض إنها صحفية”، ثم بدأ تسجيل بصوت الصحفية اللبنانية نضال الأحمدية وهى أول من نشر مكالمة والد حسام حبيب قالت فيه “إحنا اخترقنا هذا الرجل بطريقتنا وبقالنا 6 أشهر بنراقب تليفونه، لأن عندنا معلومات وعندنا مستندات بما يحدث واللى أرسلتها مش مذيعة دا سر، ودا عمل استقصائى”.

وقال حسام حبيب في أول فيديو نشره للرد علي ما حدث إن أقرب الناس له متورط في محاولة تشويه العلاقة مع شيرين والناس دى كان لها مصالح إن شيرين تبقى منتهكة لمصالحهم الشخصية، مضيفا: أن الفنانة لها شركة تدير عملها ولا علاقة له بعملها.

ولم تتوقف الأزمة عند ذلك فقط، بل خرج والد الفنان حسام حبيب، وتحدث عن الأزمة التي كان السبب فيها عبر حسابه على إنستجرام، كما وصف نفسه بأنه “عجوز خرف بحكم السن”، معربا عن اعتذاره له ولزوجة ابنه المطربة شيرين عبد الوهاب وطالبها بأن تعيد حسام ابنه لجمهوره والغناء من جديد.

ثم تقبل الفنان حسام حبيب، اعتذار والده له بعد أن كتب والده حسين حبيب، رسالة على حساب جديد على “إنستجرام” ولم تمر ساعات إلا ونشر حسام حبيب ردا على حسابه الشخصى على موقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”، متقبلا فيه اعتذار والده وعلق قائلا: “وأنا ماقبلش أبدا أنك تقول على نفسك عجوز خرف بحكم السن لأني زي ما بغير على بيتي ومراتي برده غصب عني بغير على أبويا”.

وأضاف حسام حبيب: “مهما أذتني ومهما عملت لأنك عارف أني عمر ماهمني رأى حد فيا يهمني بس رضا ربنا عني وأنا هاعمل زي ربنا سبحانه وتعالى أمرنى (وَأخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا).

وخلال الأيام الماضية خرجت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، في فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحدثت خلاله عن امتلاكها معلومات عن انفصال شيرين وحسام وعرضت تسجيلا مسربا من أغنية جديدة بصوت شيرين، يتم طرحها ضمن ألبومها المقبل، وقالت إن كلمات الأغنية الحزينة موجهة من شيرين إلى حسام حبيب، وأكدت نضال أنها لا تعرف حسام بشكل شخصي، لكنها تدرك أن والديه لا يعاملاين شيرين بشكل لائق، وأن الأخيرة عانت كثيرا من سيطرة زوجها عليها وإبعادها عن أصدقائها المقربين، ومن بينهم نضال الأحمدية، التي أعادت التأكيد أنها لا تمتلك أي دليل على صحة كلامها.

وحرص الجمهور على توجيه رسائل الدعم والمساندة لشيرين، بعد أنباء الطلاق وأكد الجمهور على محبتهم الشديدة لشيرين، واقتصرت رسائل الدعم على عبارات الحب والتشجيع، دون التطرق إلى أي أطراف آخرى، سواء كان زوجها حسام حبيب أم الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، صاحبة الخبر الخاص بالطلاق غير المؤكد.

نتج الهاشتاج عن حملة نظمها محبي شيرين على Twitter، اتفقوا خلالها على كتابة رسائل إيجابية، لمساندتها، رغم عدم تأكيد أو نفي خبر طلاقها من زوجها حسام حبيب.

وأكدت شيرين عبد الوهاب أمس خبر انفصالها عن حسام حبيب في لقاء خاص مع نضال الأحمدية قالت: “أنا الآن (فري) ولكن حسام حبيب بيغير علي جدا، ولكني الآن استمتع بحياة الحرية، ولا أندم على ما ضاع مني أو فاتني فأنا أبني شيرين جديدة غير محتلة أو مستعبدة”.

وروت شيرين أنها رأت في منامها لبنان وهو ينهض من جديد، وقالت: “دعوني في أعطي الأمل للناس في عز جروحي”، وأشارت إلى أنها تتابع مع عدد من الأطباء النفسيين مشيرة إلى الطبيب النفسي الآن مثل النساء والباطنة والجلدية وأنا سأعود من جديد من الآن وجاهزة لأي شيء، ولا يوجد ما يعطلني مرة أخرى”.

وتوجهت شيرين عبد الوهاب بالشكر إلى نضال، قائلة: “بتجبيلي حقي، وبتكلم معاكي كلام لا أقوله مع الدكتور الخاص بي.. الطبيب النفسي زي النسا زي الباطنة زي الجلدية، على فكرة اللي مش بيعترف أنه محتاج دكتور نفسي بيكون جاهل ومش فاهم مقداره إيه في الدنيا لأن الإنسان بيتأثر لازم حد يلجمه زي الحصان، وأنا عندي دكاترة مش دكتور وعندي دكتور مصري وحلو جدًا”.

ورغم هذه المداخلة، مازالت شيرين وحسام يتابعان بعضهما على مواقع التواصل الاجتماعي وصورهما سويا موجودة لم يحذفاها.

اترك تعليقا