عاجل
صحيفة أسيوط

اقتصادي / سمو أمير حائل يدشن فعاليات مهرجان المنتجات الموسمية الزراعية والصناعات التحويلية وكالة الأنباء السعودية

8


حائل 19 ربيع الآخر 1443 هـ الموافق 24 نوفمبر 2021 م واس
دشن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل في منتجع أجا بارك بمدينة حائل اليوم فعاليات مهرجان المنتجات الزراعية الموسمية والصناعات التحويلية الذي ينظمه فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة، وذلك بحضور المدير العام للفرع بالمنطقة الدكتور فهد الحسني.
ويستمر المهرجان لمدة ثلاثة أيام ضمن حملة “هذا موسمها” التي دشنها مؤخرًا معالي وزير البيئة والمياه والزراعة.
وأوضح الحسني أن المهرجان يهدف إلى دعم أوجه التسويق للمنتجات الزراعية والحيوانية والتعريف بالصناعات التحويلية بالمنطقة، ويسعى إلى التقليل من الهدر والفاقد وتحقيق نسب الاكتفاء الذاتي وتحقيق رؤية المملكة 2030.
وتجول سموه على أركان وأجنحة الجهات والأفراد المشاركين في المعرض الزراعي المصاحب، مطّلعًا على عدد من المنتجات الزراعية والحيوانية، مستمعًا لنبذة تعريفية بالصناعات التحويلية، ومنتجات الجمعيات الزراعية ومنتجات المزارعين الموسمية، إضافة إلى العيادة البيطرية للحيوانات الأليفة وحديقة الماعز القزم، ومرسم الأطفال والمسرح المصاحب.
وأكد أن منطقة حائل -بما لديها من ممكنات بدعم من القيادة الحكيمة ووجود مقومات في تضاريسها وإرثها الثقافي والسياحي- قادرة على المضي تصاعديًا في مواقع متقدمة في تنظيم المهرجانات على مستوى مناطق المملكة، وعلى المستوى الدولي، والنجاح في تقديم بعض المنتجات السياحية والزراعية عالميًا، مشيرًا إلى أن المنطقة تتميز بالمهرجانات الزراعية الشاملة، متطلعًا إلى أن تكون هناك مهرجانات لبعض المنتجات الموجودة في المنطقة تصل بمستوى تنظيمها إلى مستويات عالية تجذب من خلالها الزوار من خارج الوطن ومختلف مناطق المملكة.
وأشاد سمو الأمير عبدالعزيز بن سعد بما شاهده في المهرجان من وجود مزرعة أسماك في المنطقة بمستوى إنتاج نوعي برغم أنها في وسط الصحراء إلا أنها بدعم من القيادة الرشيدة – أيدها الله- ودور الوزارات والهيئات الحكومية والأهلية أصبحت هذه المشاريع واقعًا وداعمًا للاقتصاد الوطني ولاقتصاديات المنطقة، متمنيًا نجاحات مستقبلية أكبر لهذا المشروع وانعكاسه على المنطقة وعلى اقتصادها وتنوع الفرص الوظيفية والمهنية فيها.
يذكر أن المهرجان يسعى إلى التقليل من الهدر والفاقد وتحقيق نسب الاكتفاء الذاتي، كما يدعم ويحفز التجارة الإلكترونية من خلال إنشاء منصات وتطبيقات تسويقية.
// انتهى //
19:09ت م
0193


اترك تعليقا